الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

قنا تدخل التاريخ الروائي عن طريق «درب حلوية» بقلم اشرف البولاقى

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قنا تدخل التاريخ الروائي عن طريق «درب حلوية»
....................
قراءة فى رواية درب حلوية للاديب محمد مهنا

بقلم:
أشرف البولاقى

..................

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كثيرة هي الأعمال الدرامية - مسلسلات وأفلام - التي اتخذت من محافظة قنا ومن عاداتها وتقاليدها وتاريخها وأحداثها مادةً ونسيجاً لها ، وكثيرة هي الأشعار والأغاني التي انطلقت تتناول هموم وأوجاع وأشواق المجتمع القنائي ، لكن الرواية ظلت إلي حد ما بعيدة عن هذا التناول ، صحيح أن هناك بعض القصص القصيرة وعدد من الروايات القلية جدا التي اتخذت من قنا خلفية لبعض أحداثها لكننا لم نقرأ من قبل رواية كاملة شكَّلتْ من قنا حدثها الرئيسي ( الزمان والمكان والأبطال ) رغم وجود عدد كبير من الروائيين بالمحافظة ، ومنذ أيام قليلة أصدر القاص والروائي محمد مهنا روايته " درب حلوية " عن دار وعد للنشر والتوزيع والتي جاء بناؤها كله متخذا من مدينة قنا مكانا وزمانا وشخوصا وأبطالا نسيجه ومادته ليكون بذلك أول روائي مصري يتعرض للمجتمع القنائي بهذه التقنية الأدبية .
تبدأ الرواية منذ أواخر القرن التاسع عشر وحتي مرحلة اللواء عادل لبيب محافظ قنا السابق من خلال استعراض تاريخ أسرة مصرية من الطبقة المتوسطة ( أسرة حسن رشوان) وطبيعة العلاقات الاجتماعية التي تربطها بالأُسر المجاورة ورغم امتداد المساحة الزمنية التي تحرك خلالها المؤلف عبر شخوصه وأبطاله إلا أن تركيزه كان علي البعد الاجتماعي وتطور أدوات الإنتاج الاقتصادية وكان مروره عابرا علي أحداث كبري كحرب يونيو وانتصار أكتوبر وحرب العراق ، واستطاع - في تصوري - أن ينجح في مبتغاه الأساسي وهو التوثيق لتلك الفترة التاريخية لمدينة قنا وربما كان قريبا للغاية من التوثيق الجغرافي المكاني حيث دارت أحداث روايته قريبا من " جامع جودي " الشهير ولم يترك مكانا ولا ساحة ولا متجرا ولا حانوتا ولا مسجدا إلا واستدعاه من خلال الأحداث وحسبنا أن نشير إلي بعض تلك الأسماء والأماكن التي وردت في روايته :
( جامع جودي - مسجد سيف الدين - جامع التحرير - مسجد سيدي عبد الرحيم - حارة حلوية - ميدان الجبلاوي - ميدان الكمال - حارة النصاري - كوم عنيبس - ميدان العمال - حوض عشرة- محلات صلاح فراج وعلي معتوق للبقالة - أبو ضيف للحلويات - محلات عمر وقوق للألمونيوم - ضاحي أبو النصر للجزارة - كمال رفاعي للحلاقة - عبد الرحمن بائع الجرائد - مخبز عادل أبو الحسن - صالون نيو هاي لايف - قصر توفيق بك أبو كلبة التركي - محلات برغوت للبقالة - ش العمدة - ش الصهريج - ش أبو شقرة - ش الخزان - ش السوق الفوقاني- ش السوق التحتاني - ش الساحل - ش النقيب - ش 23 يوليو - ش الجميل - ش سفينة -وسعاية ش الصهريج - شارع عسكر - شارع المنشية -- عمارة الحاج سعد عويضة - عمارة العمدة علي فكري - عمارة القران - مقهي العمال - مقهي أنا وأنت - أجزخانة الشعب - أجزخانة ماكسويل - عيادة دكتور عباس فريد )
كما لم ينسَ المؤلف أن يلقي الضوء علي بعض الظواهر والأحداث التاريخية والدينية والاجتماعية التي عرفتها مدينة قنا من قبل كمعارك الأشراف والجبلاوي ، وخروج التوب ، وطلعة النقيب ،وموكب الحرفة وما إلي ذلك .
كما تعرض لكثير من العادات والتقاليد الخاصة بمجتمع مدينة قنا وأفرد صفحات مطولة لبعض الطقوس الاجتماعية كعملية " الخبيز " وصنع " الكعك " والكاتب محمد مهنا ابن من أبناء مدينة قنا تخرج في قسم اللغة العربية بكلية الألسن جامعة عين شمس ، ويعمل في مجال الصحافة وله روايتان تحت الطبع ومجموعة قصصية ومجموعة مقالات فضلا عن اهتمامه بالكتابة السينمائية.

‏هناك 3 تعليقات:

  1. انا د-عمرو محمد مهنا
    احب اولا ان اتقدم بالتحية للشاعر محمود مغربي الجميل.
    كما ان اهنئ كاتبنا الرائع محمد مهنا على هذة الرواية وارجو ان نراها في الاسواق حتي نستمتع بقراءة فحوي الرواية.

    ردحذف
  2. اشكرك دكتور عمرو
    وسعيد بتواصلك
    الرواية موجودة فى قنا عند بائع الصحف منصور بجوار مسجد التحرير..
    شكرا لاهتمامك الرائع
    محبتى

    ردحذف
  3. محمود يوسف محمد حامد23 ديسمبر، 2010 6:31 م

    انا اشكرك يااستاذ محمود واحييك واشكر الاستاذ محمد مهنا واباركلة بصدور راويته ونتمنى له المزيد من الراوايات
    وشرف لمحافظة قنا وجود هذة الشحصيات الجميلة مثل الاستاذ محمود مغربى و الاستاذ محمد مهنا

    ردحذف

أهلا بكم..
أشرف بتعليقاتكم..
محبتى